الخبرة التي توخاها المركز الوطني للدراسات الفلاحية في مجال التنمية الريفية، والتهيئة الفلاحية دُعمت بهاجس المحافظة على التوازن البيئي وإحكام التصرف في المدخرات الطبيعية على الصعيد الوطني.

     مع الإشارة أن الإطار البيئي جعل المركز الوطني للدراسات الفلاحية يعتمد التحليل والتشاور مع الأوساط الريفية التي تبرز بدورها المدخرات الطبيعية و حوافزها حول مالكي ومستغلي الأراضي المعنية.

     كما أن التمشّي شمل دراسات التأثر المناخي و الجغرافي، لبرامج التطبيق العملي للمحافظة على التربة و المياه، ومخططات استغلال المياه المستعملة ، و بعث و تقييم عملي للبحيرات الجبلية.

     و إن جلّ هذه النشاطات لدى المركز الوطني للدراسات الفلاحية  تتجسم في أهمية الحوار و التشاور مع  المجموعات  الوطنية المعنية حول الحلول  التشاورية خاصة لوضع مخطط كامل للتنمية المستديمة.